مدونة كوب قهوه

مدونه من اجل البحث عن الحقيقه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ولا يَحيقُ المكرُ السيِّئُ إلا بأهله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 138
تاريخ التسجيل : 19/09/2011

مُساهمةموضوع: ولا يَحيقُ المكرُ السيِّئُ إلا بأهله   الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 5:59 am

ولا يَحيقُ المكرُ السيِّئُ إلا بأهله
قال تعالى في سورة فاطر الآية 43: «ولا يَحيق المكر السيّئ إلا بأهله»، ومعنى الآية كان واضحاً وصريحاً، فلقد تكلّم الرب عزّ وجل عن الماكرين وعن أعمالهم السيّئة الخبيثة، والتي نعلم علم اليقين برجوعها إليهم.

ومناسبة القول هي تصريحات القيادة السياسية عن ضرورة الابتعاد عن أية منزلقات تجرّنا للفتنة الطائفية في المجتمع البحريني.

التصريحات الصادرة من مختلف الجهات تحمل معاني كثيرة ومهمة، فهي دليل قوي على علم القيادة وانتباههم لمخاطر الفتنة الطائفية، كما أنّها تدل على وعي تام بخطورة الموقف الذي تعيشه البحرين حالياً، سواء على الصعيد الحكومي أو المعارضة أو الشعب.

إنّنا يجب أن نتصدّى للفتنة الطائفية، ونقف مع التوجيهات الرسمية الصادرة من القيادة السياسية ونعلم علم اليقين بأنّها توجيهات قائدنا حمد بن عيسى آل خليفة، وهي تهم كل بحريني يخاف على هذه الأرض ويعشقها، فما الفتنة إلا دليل مكر سيّئ خبيث سيرجع على صاحبه بالسوء.

التمييز الوظيفي - التمييز الطائفي - ملف المفصولين - ملف السجناء - ملف الإسكان - ملف المعيشة - وملف حقوق الإنسان، كلّها ملفّات تدخّل بعض الماكرين فيها، حتى يُحدثوا قلاقل في هذا الوطن، وحتى لا يرجع أمنه إلى ما هو عليه، وبالتأكيد حتى لا يلتفت الجميع إلى المطالب الرئيسية التي تخدم المواطن والوطن.

عندما رأينا. محاولات متكررة لإشعال اشتباكات بين الأهالي، وجدنا أن البعض على شبكات التواصل يحاول إشعال النار بدلاً من إخمادها ولا نعلم إن كان هؤلاء هم من يخربون ويؤجّجون الطائفية أم إنّ هناك أشخاصاً آخرين متورّطين في هذا الموضوع يقفون خلفهم، ولكننا على يقين بأنّه لا يحيق المكر السيّئ إلا بأهله، فالشمس واضحة، ومن يريد التخريب بيننا معروف، ونحن سنتصدّى له فلا يصح في النهاية إلا الصحيح.

يقول الله تعالى:»ويمكرون ويمكر الله، والله خير الماكرين» (الأنفال: 30)، رسالة واضحة من الله للدفاع عن الحقوق والتصدي للماكرين، وكيف نخشى أحداً والله يذود عنا من سابع سماء، وما أخيَر منه من مُدافع.

هناك مَن اتّخذ الفتنة الطائفية سلاحاً، ولكنه لا يدري بأنّ هذا السلاح عقيم، لا نفع له ولا قوّة ولا جبروت، ونحن تعايشنا وما زلنا نعيش فوق أرض واحدة، تحتاج منا اليوم إلى عقول الحكماء، وإلى الأيادي البيضاء ناصعة البياض، وإلى الطيبين الذين يفهمون خطورة الوضع المعيشي في البحرين.

ونخاطب العقلاء والحكماء من أهل الوطن، ونقول لهم تصدّوا لكل عدو، ولكل كاره للخير، ولكل من يبتغي نشر الفتنة وتعريض الناس وأرواحهم للإيذاء، ولنتذكّر أنّ الديّان لا يموت، وهو أعلم بما يحدث لنا هذه الأيام من شقاء وإهانات وألم من جرّاء الفتنة الطائفية




مريم الشروقي

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3398 - الثلثاء 27 ديسمبر 2011م الموافق 03 صفر 1433هـ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ehjutieyt.ba7r.org
 
ولا يَحيقُ المكرُ السيِّئُ إلا بأهله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة كوب قهوه :: الفئة الأولى :: القسم العام-
انتقل الى: