مدونة كوب قهوه

مدونه من اجل البحث عن الحقيقه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة إلى الرئيس اوباما من سفير أميركي متقاعد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 138
تاريخ التسجيل : 19/09/2011

مُساهمةموضوع: رسالة إلى الرئيس اوباما من سفير أميركي متقاعد    الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 7:38 pm

رسالة إلى الرئيس اوباما من سفير أميركي متقاعد

2 معجب, 0 غير معجب تشارلز أو. سيسل : 20 أيلول 2011
عزيزي السيد الرئيس

فكر فقط لدقيقة، ما الذي يمكن أن يحدث لو أن الولايات التحدة امتنعت عن التصويت عندما يطرح الموضوع الفلسطيني أمام مجلس الأمن الدولي خلال الايام القليلة القادمة؟

القرار ستتم الموافقة عليه. والعالم سيُذهل. وستدخل الولايات المتحدة مرحلة جديدة تماما في علاقاتها مع دول العالم الإسلامية. وستخطو رؤيتك التي شرحتها في القاهرة حول علاقات أفضل مع العالم الإسلامي أكبر خطوة للأمام في فترة رئاستك. وستستعيد الولايات المتحدة من جديد الأرضية الأخلاقية الرفيعة التي ادعينا مرارا امتلاكها. وستتواصل الطاقات التي أطلقها "الربيع العربي" في تكريس نفسها لشؤونها الداخلية بدلا من تحويلها لإدانة الولايات المتحدة. سنكون منافقين عندما ندعي أننا نريد العدل للفلسطينيين، دون أن نفعل شيئا ذا معنى للمساعدة في تحقيق ذلك.

ومن الناحية الأخرى، فإذا صوتت الولايات المتحدة مستخدمة الفيتو ضد الطلب الفلسطيني للاعتراف بالدولة، فسندمر موقفنا في العالم الإسلامي- وليس فقط في العالم العربي- لسنوات قادمة لا يمكن حصرها. وسنتحول لهدف للانتقام في أرجاء العالم الإسلامي، وسنوفر طاقة جديدة للمحاولات المتعثرة من جانب تنظيم "القاعدة" للانتقام منا. لقد خدمت بلادي ٣٦ عاما في دائرة الخدمات الدبلوماسية الخارجية للولايات لمتحدة، وعشر سنوات في عشر دول إسلامية. وأنا أدرك قوة هذه القضية. فلماذا نريد إعطاء دفعة جديدة للعواطف المناهضة لأميركا في أنحاء العالم الإسلامي؟.

لقد أصدر مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بيانا جاء فيه :"السلام لن يتحقق إلا من خلال المفاوضات المباشرة مع اسرائيل". وأنت تعرف، كما أعرف، أن نتنياهو ليست لديه نية للتوصل إلى سلام عادل ونزيه مع السلطة الفلسطينية. واهتمامه الوحيد هو المواصلة العنيدة لبناء المزيد من المستوطنات، ليخلق المزيد من "الحقائق على الأرض" إلى أن تصبح فكرة دولة فلسطينية مستقلة مجرد ذكرى لعهد انقضى. وعندما أعلنت اسرائيل استقلالها عام ١٩٤٨ لم تفعل ذلك بعد مفاوضات مباشرة مع فلسطين. وإذا كانت اسرائيل تريد فعلا التفاوض مع الفلسطينيين، فلماذا يكون التفاوض مع حكومة فلسطينية مستقلة مانعا لها من الدخول في هذه المفاوضات؟

إدارة ريغان أطلقت حملة معلومات دولية تحت شعار "دعوا بولندا تبقى بولندا". وحان الوقت لنسمح لفلسطين أن تكون فلسطين.

امتنع عن هذا الفيتو. فكر فقط في ذلك.

المخلص

تشارلز أو. سيسل

سفير أميركي متقاعد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ehjutieyt.ba7r.org
 
رسالة إلى الرئيس اوباما من سفير أميركي متقاعد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة كوب قهوه :: الفئة الأولى :: القسم العام-
انتقل الى: